الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر
 

 وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شيعي وافتخر
ღ عضو فعال ღ
ღ عضو فعال ღ
شيعي وافتخر

الجنس : ذكر

علم دولـتك : وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Bahrai11

الـمزآج : وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء M6nash10

التسجيل : 16/11/2010

المشآركآت : 221


وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Empty
مُساهمةموضوع: وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء   وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Emptyالأربعاء 30 نوفمبر 2011 - 19:39

وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم واهلك أعدائهم إلى يوم يبعثون
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

السلام على الحسين .. وعلى علي ابن الحسين .. وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين ..!
السلام على الدماء السائلات .. السلام على الشيب الخضيب .. السلام على الجسد السليب ..!
السلام على الأنصار الذين بذلو مهجهم دون الحسين .. ياليتنا كنا معكم فنفوز فوزاً عظيما ..!


وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank
وفي الطريق إلى الكوفة ، إلتقى الإمام الحسين (عليه السلام) بالحرّ بن
يزيد الرياحي ، وكان مُرسلاً مِن قِبَل ابن زياد في ألف فارس ، وهو يريد أن
يذهب بالإمام إلى ابن زياد ، فلم يوافق الإمام الحسين على ذلك ، واستمرّ
في السير حتى وصل إلى أرض كربلاء في اليوم الثاني من شهر محرم سنة 61
للهجرة .
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank فلمّا نزل بها ، قال : ما يُقال لهذه الأرض ؟
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank فقالوا : كربلاء !
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank فقال الإمام : «اللهم إنّي أعوذُ بك من الكرب والبلاء» ، ثم قال لأصحابه : إنزِلوا ، هاهنا مَحَطّ رحالنا ، ومَسفك دمائنا ، وهنا محلّ قبورنا . بهذا حدّثني جدّي رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) .(1)
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank قال السيد ابن طاووس في كتاب «الملهوف» :
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank لمّا نزلوا بكربلاء جلس الإمام الحسين (عليه السلام) يُصلح سيفه ويقول :


يـا دهرُ أفٍ لك من خليل**كم لك بالإشراق و الأصيل**مِن طـالبٍ وصاحبٍ قتيل**و الدهـر لا يقنـعُ بالبَديلوكـلّ حيّ سالكٌ سبيلـي(2)**ما أقربَ الوعد من الرحيلِ

وإنّما الأمر إلى الجليلِ

وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank فسمعت السيدة زينب بنت فاطمة (عليها السلام) ذلك ، فقالت : يا أخي هذا كلام مَن أيقَن بالقَتل !
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank فقال : نعم يا أختاه .
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank فقالت زينب : واثكلاه ! ينعى إليّ الحسين نفسه .
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank
وبكت النِسوة ، ولَطمن الخدود ، وشقَقن الجيوب ، وجعلت أمّ كلثوم تنادي :
وامحمّداه ! واعليّاه ! وا أمّاه ! وا فاطمتاه !واحَسَناه ! واحُسيناه !
واضيعتاه بعدك يا أبا عبد الله ... إلى آخره .(3)
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank ورَوى الشيخ المفيد في كتاب (الإرشاد) هذا الخبر بكيفيّة أُخرى وهي :
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank قال علي بن الحسين [زين العابدين] (عليهما السلام) :
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank إنّي جالس في تلك العشيّة التي قُتل أبي في صبيحتها ، وعندي عمّتي زينب تُمرّضني ، إذ اعتزل أبي في خِباء له(4) ، وعنده جوين مولى أبي ذرٍ الغفاري ، وهو يعالج سيفه(5) ويُصلحه ، وأبي يقول :

يا دهـر أفّ لك من ** خليل**كم لك بالإشراق والأصيلمِـن صاحب وطالبٍ قتيل**والدهـر لا يقنـع بالبديلو إنّمـا الأمـر إلى الجلل**وكلّ حـي سـالكٌ سبيلي



وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank
ــــــــــــــــــ

فأعادها مرّتين أو ثلاثاً ، حتّى فهمتُها ، وعَرفت ما أراد ، فخَنَقتني
العبرة ، فرددتها ، ولَزِمتُ السكوت ، وعلِمت أنّ البلاء قد نزل .
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank
وأمّا عمتي : فإنّها سَمِعت ما سمعتُ ، وهي إمرأة ، ومن شأنها النساء :
الرقّة والجزع ، فلم تِملِك نفسها ، إذ وَثَبت تجرّ ثوبها ، حتى انتهت إليه
فقالت :
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank واثكلاه ! ليتَ الموت أعدَمَني الحياة ، اليوم ماتت أُمّي فاطمة ، وأبي علي ، وأخي الحسن ، يا خليفة الماضين وثِمال الباقين !
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank فنظر إليها الإمام الحسين فقال لها : يا أُخيَّة ! لا يُذهِبنّ حِلمَك الشيطان .
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank وتَرقرَقَت عيناه بالدموع ، وقال : يا أُختاه ، «لو تُرك القَطا لغَفا ونامَ»(6).
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank فقالت : يا ويلتاه ! أفتغتصب نفسك اغتصاباً ؟(7) فذاك أقرَحُ لقلبي ، وأشدّ على نفسي ، ثمّ لطمت وجهها ! وأهوَت إلى جيبِها فشقّته ، وخرّت مغشيّاً عليها .
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank فقام إليها الإمام الحسين (عليه السلام) فَصَبّ على وجهها الماء ، وقال لها :
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank
إيهاً يا أُختها ! إتّقي الله ، وتَعزّي بعزاء الله ، واعلمي أنّ أهل
الأرض يموتون وأنّ أهل السماء لا يَبقون ، وأنّ كلّ شيء هالِك إلا وجه الله
، الذي خلق الخلق بقُدرته ، ويَبعث الخلق ويعيدهم وهو فردٌ وحده .
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank
جدّي خيرٌ مني ، وأبي خيرٌ منّي ، وأُمّي خيرٌ منّي ، وأخي [الحسن] خيرٌ
منّي ، ولي ولكلّ مسلم برسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أُسوة .
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank فعزّاها بهذا ونحوه ، وقال لها : «يا أُختاه إني أقسمتُ عليكِ ، فأبِرّي قَسَمي(8).
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank لا تَشُقّي عَلَيّ جَيباً ، ولا تَخمشي عليّ وجهاً ، ولا تَدعي عليّ بالويل والثُبور إذا أنا هلكتُ» .
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank ثمّ جاء بها حتّى أجلسها عندي ، وخرج إلى أصحابه ...(9)
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank
أقول : سمعتُ من بعض الأفاضل : أنّ هذه الأبيات كانت مشؤمة عند العَرب ،
ولم يُعرف قائلُها ، وكان المشهور عند الناس : أنّ كلّ مَن أحسّ بخطر الموت
أو القتل كان يتمثّل بهذه الأبيات .
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank
ولا يَبعدُ هذا الكلام من الصحّة ، لأنّ الأبيات مُشتملة على عتاب الدهر
وتوبيخه لا غير ، ولعلّ لهذا السبب أحسّت السيدة زينب باقتراب الخطر من
أخيها الإمام الحسين (عليه السلام) وقالت : هذا الحسين يَنعى إليّ نفسه .
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank وهكذا الإمام زين العابدين (عليه السلام) تَراه قد استَنبَطَ من قراءة هذه الأبيات نُزول البلاء .
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank حيث إنّ هذه الأبيات لا تُصرّح ـ بظاهرها ـ بشيء من هذه الأمور ، كخطر الموت أو اقتراب موعد القتل .
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank
هذا .. والظاهر أنّ نهي الإمام الحسين أُخته السيدة زينب عن شقّ الجيب
وخَمش الوجه إنّما كان خاصّاً بساعة قتل الإمام ، بعد الإنتباه إلى قول
الإمام : «إذا أنا هلكتُ» .
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank
وبعبارة أخرى : إنما منَعَها أن تَشُقّ جيبها أو تخمش وجهها ساعة مصيبة
مقتل الإمام وشهادته . والسيدة زينب إمتثَلت أمر أخيها ، ولم تفعل شيئاً من
هذا القبيل عند شهادة الإمام في كربلاء . وإنّما قامت ببعض هذه الأعمال في
الكوفة ، وفي الشام في مجلس يزيد ، عندما شاهدت ما قام به يزيد (لعنة الله
عليه) من أنواع الإهانة برأس الإمام الحسين عليه السلام .
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank
ولعلّ نهي الإمام أخته عن شقّ الجيب ـ في تلك الساعة أو الساعات الرهيبة ـ
كان لهذه الحِكمة : وهي أن لا يظهر منها أثر الضعف والإنكسار والإنهيار ،
أمام أولئك الأعداء الألدّاء ، فقد كان المطلوب من السيدات ـ حينذاك ـ
الصبر والتجلّد وعدم الجزع أمام المصائب .
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء Blank
لانّ هذا النوع من الشجاعة ـ وفي تلك الظروف بالذات ـ ضروري أمام العدوّ
الحاقد ، الذي كان يتحيّن كلّ فرصة للقيام بأيّ خطوة تُناسب نفسيّته
اللئيمة ، تجاه تلك العائلة المكرّمة الشريفة ، وكانت مواجهة الحوادث بصبر
جميل ومعنويّات عالية ، تعني تفويت الفُرص أمام تفكير العدوّ القيام بأيّ
نوع من أنواع الاعتداء والإهانة وسحق الكرامة تجاه تلك السيدات الطاهرات
المفجوعات ، اللواتي فقدن المُحامي والمدافع عنهن !
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) كتاب «الملهوف» ص 139 .
(2) وفي نسخة :

وإنّما الأمر إلـى الجليـل وكـلّ حيّ فإلـى سبيلـي ما أقرب الوعد إلى الرحيل إلـى جنـانٍ وإلى مقيـلِ
(3) كتاب (الملهوف على قتلى الطفوف) للسيد علي بن موسى بن طاووس ، المتوفّى سنة 664 هـ ، ص 139 .
(4) خِباء : خيمة .
(5) ضمير هو : يرجع إلى جوين ، يُعالج : يُحاول إعداده للإستعمال في القتال .
(6) القطا : طائرٌ معروف ، واحدة : القطاة . قالوا ـ في الأمثال ـ : «لو
تُرك القطا ليلاً لَنام» يُضرَبُ مثلاً لِمَن حُمِل أو أُجبِر على مكروه من
غير إرادته ، وذلك أنّ القطا لا يطير ليلاً إذا أذا أزعجوه وأفسدوا عليه
راحته ، فإذا طار القطا ليلاً كان ذلك علامة على أنّ عدوّاً يُلاحقه .
ومعنى كلام الإمام الحسين (عليه السلام) : إنّ العدوّ لو كان يتركُنا لكنّا
نَبقى في وطننا في المدينة ، ولكنّه أزعجنا وأخرجَنا من بلادنا ، وسيَبقى
يُلاحقنا إلى أن نَسلَم منه أو يَقتُلنا . المحقق
(7) أي : تُقتَل ظُلماً وقَهراً .
(8) أبرّي قَسَمي : أجيبيني إلى ما أقسَمتُكِ عليه ، ولا تَحنَثي ذلك . كما في «لسان العرب» . المحقق
(9) كتاب (الإرشاد) للشيخ المفيد ، ص 232 . وذكره الطبري ـ المتوفّى عام 310 هـ ـ في تاريخه ج 5 ص 420 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وصول الإمام الحسين عليه السلام إلى أرض كربلاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: •• آلمنتديآت آلمُوسميـہْ ] « :: ♣ عآشُـۈرآء | 1433 ’-
انتقل الى: