الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر
 

 حدوث الزلازل وتكوينها,,تعرف على كيفية حدوث الزلازل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
موالي اهل البيت
ღ عضو متميز ღ
ღ عضو متميز ღ
موالي اهل البيت

الجنس : ذكر

علم دولـتك : حدوث الزلازل وتكوينها,,تعرف على كيفية حدوث الزلازل Bahrai11

الـمزآج : حدوث الزلازل وتكوينها,,تعرف على كيفية حدوث الزلازل Haim10

التسجيل : 12/01/2011

المشآركآت : 95


حدوث الزلازل وتكوينها,,تعرف على كيفية حدوث الزلازل Empty
مُساهمةموضوع: حدوث الزلازل وتكوينها,,تعرف على كيفية حدوث الزلازل   حدوث الزلازل وتكوينها,,تعرف على كيفية حدوث الزلازل Emptyالجمعة 25 نوفمبر 2011 - 19:09

الزلازل من اكثر الظواهر الطبيعة المسببة
للرعب في حياتنا، فنحن نعتقد بصفة عامة ان الارض التي نقف عليها صلبة
ومستقرة تماما، ولكن الزلزال يطيح بهذا الاعتقاد بسرعة فائقة وعنف شديد.
وحتى وقت قريب ظل العلماء في حيرة ازاء الزلازل وكيفية حدوثها، غير ان
الصورة باتت اليوم اوضح قليلا رغم بعض الغموض، فقد تجمعت معلومات كثيرة
خلال القرن المنصرم، وتمكن العلماء من التعرف على القوى التي تسبب الزلازل،
وامتلكوا التقنيات التي تحدد احجام الزلازل ومنابعها، ويحاول العلماء
التوصل الى طريقة للتنبؤ بالزلازل حتى لا يؤخذ الناس على غرة.. في هذا
المقال سوف نحاول التعرف على مسببات الزلازل ولماذا ينتج عنها كل هذا
الدمار الذي نراه.

اهتزاز الارض

الزلزال في الواقع اهتزاز
ينتقل عبر قشرة الارض، ويمكننا تشبيهه ببساطة بالاهتزاز الخفيف الذي تشعر
به عند مرور مركبة كبيرة في الشارع قريبا من بيتك، ولكن الزلزال يهز مساحة
كبيرة قد تشمل مدينة كاملة، وله مسببات عديدة مثل الانفجارات البركانية
والاصطدامات النيزكية والانفجارات التي تحدث تحت الارض ووقوع بعض المنشات،
مثل المناجم، ولكن معظم الزلازل تسببها حركة الصفائح الارضية.
ونحن في
العادة نسمع عن الزلازل في الاخبار من حين لاخر، ولكنها في الواقع تحدث كل
يوم في كوكبنا، فحسب الادارة الامريكية للمسح الجيولوجي يفوق عدد الزلازل
التي تشهدها الكرة الارضية كل عام اكثر من ثلاثة ملايين زلزال، اي
حوالي۸۰۰۰ زلزال كل يوم، او بمعدل زلزال واحد كل ۱۱ثانية. وقد دمرت الزلازل
كثيرا وقتلت كثيرا، وتشير الاحصاءات الى ان عدد الذين تسببت الزلازل في
موتهم خلال القرن الماضي بلغ اكثر من ۱.۵ مليون شخص. وليس الزلزال وحده هو
الذي يقتل، بل ما ينتج عنه ايضا، مثل انهيار المنشات والتسونامي وغيرهما.

انزلاق الصفائح

شهد
منتصف القرن الماضي اكبر حدث علمي في مجال علم الزلازل عندما توصل العلماء
الى نظرية تكتونية الصفائح التي امكن على اساسها تفسير عدد من الظواهر
الغريبة على الارض، مثل الحركة الظاهرية للقارات مع مرور الزمن، وتركز
النشاط البركاني في مناطق معينة، ووجود السلاسل الجبلية الضخمة في قيعان
المحيطات، وتنص النظرية على ان السطح الخارجي للارض، او القشرة الارضية،
تتكون من عدد من الصفائح التي تنزلق فوق الطبقة التحتية الزيتية، ويمكن
حدوث ثلاثة اشياء عند مناطق التقاء هذه الصفائح. فقد تنشطر القشرة الى
صفيحتين متباعدتين، وقد تندفع صفيحتان، كل منهما تجاه الاخر، وقد تنزلق
صفيحة فوق اخرى، وفي كل هذه الحالات تتكون ما يعرف بالصدوع، وهي شقوق في
قشرة الارض تتحرك حولها الكتل الصخرية في كل الاتجاهات، ويشيع حدوث الزلازل
على امتداد هذه الصدوع مقارنة باية منطقة اخرى على الكرة الارضية.

الصدوع

هناك
انواع متعددة من الصدوع يختلف كل منها عن الاخر حسب اختلاف مستوى الصدع
والشق المتكون على الصخر وحركة الكتلتين الصخريتين. وفي كل هذه الانواع من
الصدوع تشكل الكتل الصخرية المختلفة ضغطا شديدا على بعضها البعض، مما يولد
احتكاكا شديدا بينها، وعندما يبلغ الاحتكاك حدا معينا تتوقف الكتل عن
الانزلاق، وتصبح في حالة انحصار، وحينئذ تستمر قوى الصفائح في دفع الصخور،
ويزيد ذلك الضغط على الصدع، وكلما ضغطت القوى التكتونية على الكتل المنحصرة
تتولد طاقة كامنة، وعندما تتحرك الصفائح في النهاية تتحول هذه الطاقة
الكامنة الى طاقة حركية. وتنتج عن بعض حركات الصدوع تغيرات مرئية على سطح
الارض، بينما تحدث حركات اخرى في الصخور العميقة ولا تتولد عنها تمزق في
السطح. والشق الابتدائي الذي يولد الصدع، بالاضافة الى الحركات الكثيفة
المفاجئة على جانبي الصدوع المتكونة سلفا، هي المصادر الرئيسة للزلازل.
وتحدث معظم الزلازل حول السطوح المتقابلة في الصدوع لان هذه المناطق هي
المناطق التي يمكن فيها الشعور بالشد الناتج عن حركة الصفائح، مكونا بذلك
مناطق الصدوع، وهي مجموعات من الصدوع المتصلة بعضها ببعض.

الموجات الزلزالية

يسبب
حدوث شق مفاجئ في القشرة الارضية تولد طاقة اشعاعية في شكل موجات زلزالية،
وفي كل زلزال هناك انواع مختلفة من الموجات الزلزالية تنقسم بصفة عامة الى
موجات جسمية، وهي الموجات التي تتحرك خلال الطبقات الداخلية للارض،
والموجات السطحية، وهي التي تتحرك الى سطح الارض وتسبب معظم التدمير التي
نشاهده في الزلازل.
هذه فكرة مبسطة عن كيفية حدوث الزلازل

لزلزال هو ظاهرة طبيعية عبارة عن اهتزاز أرضي سريع يتبع بارتدادات تدعى
أمواج زلزالية،وهذا يعود إلى تكسر الصخور وإزاحتها بسبب تراكم إجهادات
داخلية نتيجة لمؤثرات جيولوجية ينجم عنها تحرك الصفائح الأرضية. قد ينشأ
الزلزال كنتيجة لأنشطة البراكين أو نتيجة لوجود انزلاقات في طبقات الأرض.

تؤدي
الزلازل إلى تشقق الأرض ونضوب الينابيع أو ظهور الينابيع الجديدة أو حدوث
ارتفاعات وانخفاضات في القشرة الأرضية وأيضا حدوث أمواج عالية تحت سطح
البحر (تسونامي)فضلا عن آثارها التخريبية للمباني والمواصلات والمنشآت
وغالبا ينتج عن حركات الحمل الحراري في المتكور الموري (Asthenosphere)
والتي تحرك الصفائح القارية متسببة في حدوث هزات هي الزلازل. كما أن
الزلازل قد تحدث خرابا كبيراو تحدد درجة الزلزال بمؤشر وتقيسه من 1 إلى
10:من 1 إلى4 زلازل قد لا تحدث اية اضرار أي يمكن الاحساس به فقط، من4 إلى 6
زلازل متوسطة الاضرار قد تحدث ضررا للمنازل والاقامات، اما الدرجة القصوى
أي من 7الى10 فيستطيع الزلزال تدمير المدينة باكملها وحفرها تحت الأرض حتى
تختفي مع اضرار لدى المدن المجاورة لها
نظريات نشأة الزلازل

كانت
الأرض منذ نشأتها جسمًا ساخنًا كسائر الكواكب، وحينما برد كوّن الغلاف
المائي وجذب له الغلاف الهوائي، ومع زيادة البرودة.. تكوَّنت الطبقة الصلبة
الخارجية المعروفة باسم القشرة، لكن باطن الأرض ظل ساخنًا حتى الآن،
ويحتوى على صهارة مدن يموج بظ على تآكل الصخور الصلبة في القشرة الصلبة
وتحميلها أو شحنها بإجهادات وطاقات عظيمة للغاية تزداد بمرور الوقت،
والقشرة نفسها مكوّنة من مجموعة من الألواح الصخرية العملاقة جدًّا، ويحمل
كل لوح منها قارة من القارات أو أكثر، وتحدث عملية التحميل أو الشحن بشكل
أساسي في مناطق التقاء هذه الألواح بعضها مع بعض، والتي يطلق عليها العلماء
الصدوع أو الفوالق التي تحدّد نهايات وبدايات الألواح الحاملة للقارات،
وحينما يزيد الشحن أو الضغط على قدرة هذه الصخور على الاحتمال لا يكون
بوسعها سوى إطلاق سراح هذه الطاقة فجأة في صورة موجات حركة قوية تنتشر في
جميع الاتجاهات، وتخترق صخور القشرة الأرضية، وتجعلها تهتز وترتجف على
النحو المعروف، في ضوء ذلك.. نشأت على الأرض مجموعة من المناطق الضعيفة في
القشرة الأرضية تعتبر مراكز النشاط الزلزالي أو مخارج تنفس من خلالها الأرض
عما يعتمل داخلها من طاقة قلقة تحتاج للانطلاق، ويطلق عليها "أحزمة
الزلازل" وهي: حزام المحيط الهادي يمتدّ من جنوب شرق آسيا بحذاء المحيط
الهاديشمالاً، وحزام غرب أمريكا الشمالية الذي يمتدّ بمحاذاة المحيط
الهادي، وحزام غرب الأمريكتين، ويشمل فنزويلا وشيلي والأرجنتين، وحزام وسط
المحيط الأطلنطي، ويشمل غرب المغرب، ويمتدّ شمالاً حتى إسبانيا وإيطاليا
ويوجوسلافيا واليونان وشمال تركيا، ويلتقي هذا الفالق عندما يمتدّ إلى
الجنوب الشرقي مع منطقة "جبال زاجروس" بين العراق وإيران، وهي منطقة بالقرب
من "حزام الهيمالايا". و حزام الألب، ويشمل منطقة جبال الألب في جنوب
أوروبا. وحزام شمال الصين والذي يمتدّ بعرض شمال الصين من الشرق إلى الغرب،
ويلتقي مع صدع منطقة القوقاز، وغربًا مع صدع المحيط الهادي. وهناك حزام
آخر يعتبر من أضعف أحزمة الزلازل، ويمتدّ من جنوب صدع الأناضول على امتداد
البحر الميت جنوبًا حتى خليج السويس جنوب سيناء، ثم وسط البحر الأحمر
فالفالق الأفريقي العظيم، ويؤثر على مناطق اليمن وأثيوبيا ومنطقة الأخدود
الأفريقي العظيم. إن الكرة الأرضية وحدة واحدة، لكن من الثابت أن براكين
القشرة الأرضية، والضغوط الواقعة عليها في المناطق المختلفة منها تؤدي إلى
حدوث نشاط زلزالي لا يمكن الربط بينه وبين حدوث نشاط زلزالي في منطقة أخرى،
وفي ضوء ذلك.. اكتسب كل حزام زلزالي طبيعة خاصة تختلف عن الآخرى من حيث
الطبيعة الاراضية (الجيولوجية) والتراكيب تحت السطحية، والتي يمكن معها
القول: إن نشاطها الزلزالي يكون خاصًّا بهذه المنطقة، ولا يعني تقارب زمن
حدوث النشاط الزلزالي على أحزمة الزلازل المختلفة أن هناك توافقًا في زمن
حدوثها بعضها مع بعض، إنما يرجع ذلك إلى عوامل كثيرة داخل باطن الأرض ما
زالت محل دراسة من الإنسان.

تعرف على كيفية حدوث الزلازل
أنتظر تعليقاتكم أعزائي الأعضاء
شكراً















حدوث الزلازل وتكوينها,,تعرف على كيفية حدوث الزلازل 725582281
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حدوث الزلازل وتكوينها,,تعرف على كيفية حدوث الزلازل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: •• آلمنتديآت آلأدبيـﮧ ] « :: ♣ مَدږسَٺِي ’-
انتقل الى: